المقالات


أرجوك لا تكسر زجاجتنا

زجاجة الحياة، بناها الزوجان لما استوى عودهما، والتقى غصناهما، وحنا كل منهما على الآخر حنو الورود ولف بعضهما الآخر لف الحرير

علاقة تستجيب لنداء الفطرة الداخلي، وتتناغم بشكل طبعي لتلبية ذاك الاحتياج الإنساني، فالمرأة للرجل كالماء يسري داخل الوردة، لتهتز نضارة وجمالاً، والرجل للمرأة كالهواء متى ما كان نسيماً عليلاً منحها التجدد والحيوية والحياة، فهل وجدتْ حياة بلا ماء أو لا هواء؟! بل ويمتد الوصف الإلهي ليشمل معانٍ متعددة من الزينة والجمال والدفء والستر عن العيوب، ويمتد عفاف الأرواح حتى يطال الأبدان..فهنّ لباس لكم وأنتم لباس لهن!

ولإنجاح هذه العلاقة الفطرية الإنسانية وحفظ شراكتهما حثّت الشريعة على وضع عقد يتضمن "صداقاً"، هو مهر الاستبضاع وبداية الاستمتاع، وليس كقيمة لهذه الوليفة العفيفة، ويُتواضع (أي يُتّفق) على طريقة للتعامل ومشروع للشراكة، فالرجل منفق حام مكافح في الخارج، والمرأة معينة حانية في الداخل، وهذا يتناسب مع طبيعة كل منهما.

وما أجمل أن تقوم هذه العلاقة على الخلق الحسن، والعشرة بالمعروف، وترطيبهما بالبسمة والكلمة الحلوة، ومن قبل ذلك الإحساس والإهداء والمشاركة والتواضع والتقدير..

 ما أجملها من علاقة وأبهجها وقد نضحت حباً وأنساً بينهما، حتى يصبح أحدهما إن غاب عن الآخر كالشجرة منعت ماءها وهواءها، إنها شجرة الحب التي نمت بينهما فتجذرت عبر الأيام، وتسع حقل حياتهما فاخضر بألوان الرحمات، وتطيّب بأريج الفلذات!

حبنا ليس حب حرف تبدى إنـما الحب لمسة ووفاء

كيف يحيا الخليل من دون خلِّ يذبل الزهر إن تعذر ماء

غير أن زجاجة الحياة ينطفئ بريقها ويتكدر صفاء مائها لإساءة في الكلام، أو اختلاف في الطباع, لكن العاقلان لا يلبثان إلا قد مسحا ذلك الكدر وجددا ذاك اللمعان، فيرجعان أكثر إقبالاً وأشد حباً، والري والنضارة تسري في عروق حياتهما!

غيرَ أن تلك الزجاجة قد تنكسر كسراً بالغاً، لا ينفع معها مسح ولا تلميع..وذلك حين يخون أحدهما!

والأغلب –حسب معرفتي- أن هذه الخيانة تكون من الرجل لا المرأة،، فيبيع القلب ويسرق الفؤاد ويخون العهد بعلاقة محرمة شرعاً وعقلاً، إنه يحتقر العقد الذي بينهما حين خان بلا أدنى غيرةٍ أو حميّة أو تفكر..!

ولئن سئل الزوج: لم تخون حليلتك؟ فلربما أجاب: لم تحترمني! لم تقدر أهلي! سليطة! بعيدة! لا أرى إقبالاً وتجديداً! أو ربما قال: أغواني الشيطان، وأوقعني رفيق سوء في نت أو استراحة أو اختلاط عمل! ولئن سئلت الزوجة: لم خفرت ذمّته؟ أجابت .. ضعف إيماني، وغاض حيائي، كما أنه بعيد عني، لا يجلس معي، ولا يفهمني، ولا يحس بي ولا يتلطف معي.. ولا أجد عنده حباً وعاطفة، ولم يسقني من مشاعره وعذوبة كلماته! وقد يكون زوجها صالحاً فتتكون الخيانة سوءاً فيها: ضعف حياء، وسوء صاحبات، واختلاط بالرجال، وتساهل بالحجاب، وقد يكون ما قالاه حقاً، لكن هل يجيز تقصير أحدهما مع الآخر خيانته..؟؟ أين العفة؟ وأين الخوف من الله؟ أين الغيرة..والحمية على الأغراض؟!

 إن زجاجة الحياة تبلغ نصاعتها مداها ويزداد جلاؤها كلما تزايد التفاهم والحوار بينهما، وكلما زاد إيمانهما، وتمكنت مروءتهما، وبرزت المشاعر الجياشة والعاطفة المتوهجة، وتوافرت الصراحة وتمكنت الثقة في نفسيهما، وحلَّ التقدير والاحترام، لا سيما في الوقوع في الأخطاء وبروز الخلافات، فالسرّ بينهما فمستور، والخير عندهما منشور ومشهور، ينشدان التعلم والتطوير لنفسيهما، والرقي في كمالات المعرفة والأخلاق والإيمان، فإن لم يكن هذا ولا ذاك منهما..فكأني بالحليل يهاتف حليلته، والحليلة تترجى حليلها..إن الخيانة تكسر زجاجة الحياة، إنهما ليتحملان الطلاق والفراق، ولا يتحمل أحدهما الوقوع في الحرام وإغضاب الملك العلام، ويستمر النداء متتابعاً .. متصاعداً .. يجلجل في سماء الحياة:

أرجوك .. لا تكسر الزجاجة! إن الزجاجة كسرها لا يشعب!



 











 

            

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ عبد العزيز © 2012

 
موقع الشيخ عبدالعزيز الاحمد - أرجوك لا تكسر زجاجتنا